مقالات واراء حرة

إمسك كورونا – الحرب العالمية الثالثة بقلم الكاتب مصطفي كمال الأمير

إمسك كورونا – الحرب العالمية الثالثة

بقلم الكاتب مصطفي كمال الأمير

فيروس كورونا القاتل الصامت خلف ( حتي الآن ) ربع مليون مصاب مات منهم عشرة آلاف بنسبة متوسط تقارب 5% قطر جاءت الأولي عربيا بعد اسرائيل في المرتبة 24 تلتها البحرين بينما حلت مصر 48 علي العالم رغم الزيادة السكانية 100 مليون مصري وموقعها الجغرافي وسط العالم وتعاملت حكومتها بخبرة كبيرة في إدارة الأزمة

بعد سفر د. هالة زايد وزيرة الصحة المصرية للصين ونشر الوعي الصحي مع غلق مطارات مصر حتي نهاية شهر مارس وتزامن الوباء مع هطول امطار غزيرة ليومين علي الدلتا والقاهرة الغريب هو قلة الإصابات في روسيا الأكبر مساحة ( 17 مليون كم ) والهند اكبر دولة سكانية عالمياً بعد الصين بؤرة المرض الذي ظهر في مقاطعة ووهان الصينية وقتل اول ضحاياه مع بداية شهر يناير 2020

كذلك انحساره في إندونيسيا اكبر دولة إسلامية سكانيًا بينما ايطاليا ايران اسبانيا المانيا أمريكا فرنسا جنوب كوريا سويسرا مع بريطانيا هم الأكثر إصابة بالمرض علي الترتيب تليهم هولندا في المرتبة العاشرة 2500 إصابة منهم 80 حالة وفاة وشفاء 50 وصلت عدوي كورونا حتي الي الفاتيكان مقر بابا روما الذي اغلق كنائسه أوقف صلواته الجماعية لتفادي العدوي

واصيب به مشاهير مثل البير أمير موناكو وزوجة جاستين ترودو رئيس حكومة كندا والممثل توم هانكس ولاعبين كرة قدم في أندية أوروبية كما اصيب به وزير دفاع امريكا مارك آسبر ونائبه مع 37 من موظفيه في البنتاجون كما اغلقت السعودية المسجد الحرام في مكة المكرمة للمرة الثالثة تاريخيًا والمسجد النبوي في المدينة المنورة

ومنعت الصلاة فيهما لإجراء نظافة وتعقيم شامل للحرمين الشريفين وألغت تأشيرات آداء العمرة للمسلمين خارج المملكة وهناك مخاوف من إلغاء فريضة الحج هذا العام بسبب كورونا توقفت حركة الطيران العالمية تقريبًا بعد إغلاق بعض الدول لمطاراتها الجوية وأغلقت حدودها وموانيها البرية والبحرية لعدم تفشي وانتشار المرض الذي قلب كل شيء في حياة البشر شل حركتهم بعد إغلاق المدارس والمسارح والمطاعم والمحلات التجارية والأماكن العامة

حتي صالات الجيم الرياضية مع وقف المواصلات العامة وخطوط المترو والرحلات البحرية تم إلغاء دوريات وبطولات اوروبا والعالم وإلغاء بطولات أمم اوروبا وكوبا امريكا لكرة القدم وربما تأجيل أوليمبياد طوكيو الصيفية للعام القادم حسب تصريح الرئيس الأمريكي ترامب لزم الناس بيوتهم بأوامر مباشرة من حكوماتهم للحفاظ عليهم من مرض فتاك لا يرحم خاصة ناقصي المناعة وكبار السن فترة حضانة الفيروس حوالي أسبوعين تلزم الحجر الصحي quarantaine

أدت الي تكالب الناس علي شراء الكمامات والمطهرات وتخزين الأدوية والسلع الأساسية رغم توافرها في المخازن والمصانع وتجار الجملة الذين استغلوا الموقف ورفعوا اسعارها تداعيات المرض المتوقعة اقتصادياً انهيار بورصات العالم مع ركود تجاري وانهيار مالي عالمي بسبب التعويضات الهائلة لأصحاب العمل وتوقف حركة العمل والتجارة مع انفجار سكاني متوقع مع نهاية هذا العام بسبب جلوس مليارات البشر في منازلهم خصص الاعلام المصري

وميديا العالم وقته وجهوده لتغطية أنباء وباء كورونا وأطلقت قناة اخبارية خاصة بأرقام وإحصائيات محدثة عن المرض المستجد Coronvirus pandemic channel الذي تنبأ به العراف نوستراداموس عام 1551لميلاد المسيح ان عدوي الملكة ( كورونا ) تأتي من بلاد الشرق ( الصين ) الي بلاد الهضاب السبعة ( ايطاليا) في عام 2020

تحصد ارواح البشر وتدمر اقتصاد العالم الغريب هو انعدام وجود الفيروس القاتل في بلاد عربية بها حروباً أهلية مثل ليبيا وسوريا واليمن وبلاد أفريقية اخري مثل مالي وجنوب السودان وجزيرة مدغشقر كما لو كان فيروس كورونا للأغنياء فقط ولا يمكنه الجمع بين الدم والفقر والمرض لزيادة بؤس الانسان ينشط الفيروس في الجو البارد ويموت مع ارتفاع درجة الحرارة فوق 20 مئوية ندعوا الله ونتمني عدم وجود نسخة صيفية من الفيروس القاتل حتي لا تنتهي حضارة الانسان تماماً علي وجه الارض

الوسوم
اظهر المزيد

بنوك

كاتب صحقى وباحث سياسى فى الشئون الاقتصادية والسياسية وقضايا التعليم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق