مال و أعمال

إدارة هايبرتنفى وجود اصابات بفيروس كورونا بين العاملين

 

إدارة هايبرتنفى وجود اصابات بفيروس كورونا بين العاملين

نفت إدارة هايبر وان، ما يتم تدواله علي مواقع التواصل الاجتماعي فيما يخص الحالة الصحية لبعض العاملين وارتباط ذلك بفيروس كورونا.

وأكدت أنه أمر مخالف للحقيقة وأن أي بيانات عن الحالة الصحية لأي من العاملين أو حالات الإصابة تصدر فقط من الجهات الصحية المختصة في وزارة الصحة وتعلن رسميا في جميع الصحف والمواقع الرسمية.

وناشدت الشركة مستخدمي التواصل الاجتماعي تحري الصدق والمصداقية قبل نشر أي أخبار سلبية حتى لا تضطر لاتخاذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة حيال ذلك.

وأوضحت أنه ومنذ بدايات الأزمة تم التدابير والاجراءات الاحترازية وفقا لمعايير منظمة الصحة العالمية وتعليمات وزارة الصحة المصرية، حيث خفضت أعداد عربيات التسوق الخاصة بالجمهور إلى 35% من الطاقة الأساسية للحد من الزحام والتكدس.

وأشارت إلى القيام بتعبئة جميع المنتجات بأوزان مختلفة بالصورة التي تضمن سلامة المنتج وجودته والحد من مدة التسوق داخل هايبر وان.

ونوهت بأنه يالرغم من إمكانية العمل طوال اليوم وفقا لأحكام القانون إلا أن هايبر وان يغلق أبوابه الساعة الخامسة مساءا منذ بداية الأزمة وذلك لإجراء التعقيم اليومي الشامل لكل مكان داخل الهايبر.

ولفتت إلى توفير المنظفات وغسول الأيدي بجوار كل ماكينة كاشير وداخل كل ركن من جانبات الهايبر، إضافة تعقيم جميع عربات التسوق والأرضيات بشكل دائم وبين كل يد وأخرى، وعمل لوحات زجاج فاصلة بين العملاء والكاشير حفاظا علي صحة العميل والموظف.

كما تقوم بقياس الحرارة لكل العاملين والعملاء قبل أن يخطو خطوة واحدة داخل الهايبر وتوفير قفازات الأيدي والكمامات والأقنعة الواقية لكل العاملين بالشركة.

وتابعت الشركة أنه يتم العمل بنصف الطاقة التشغيلية بصورة تبادلية حفاظا على صحة وسلامة العاملين والحد من التكدس مع صرف جميع رواتبهم كاملة، والالتزام بشكل دائم بعدم رفع أسعار السلع رغم ارتفاع بعضها بل وتخفيض أسعار بعض السلع.

اظهر المزيد

بنوك

كاتب صحقى وباحث سياسى فى الشئون الاقتصادية والسياسية وقضايا التعليم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى