ملفات ساخنة

ثلاثون شخصاٌ يغتصبون فتاة قاصر في إيلات جنوب إسرائيل

ثلاثون شخصاٌ يغتصبون فتاة قاصر في إيلات جنوب إسرائيل

صدى مصر

مظاهرات حاشدة في إسرائيل على اغتصاب جماعي لفتاة تبلغ من العمر (16 عاما) من قبل 30 شخصا

اهتزت إسرائيل الخميس، بانتشار خبر اغتصاب جماعي، تعرّضت له فتاة تبلغ من العمر (16 عاما)، في غرفتها في فندق في مدينة إيلات السياحية (جنوب).

وقالت الشرطة الإسرائيلية، إنها اعتقلت شابين (27 و17 عاما) بشبهة التورط بالقضية، مشيرة إلى أنها “ستصل إلى جميع الضالعين”. كما انتشرت العديد من الشائعات على القضية، حيث حققت الشرطة مع شابة لطلبها فيديو لعملية الاغتصاب، من مجموعة على تطبيق التراسل الفوري “واتسآب”. وتخشى الشرطة، من انتشار فيديو لعملية الاغتصاب الجماعي، ما سيُلحق أذى مُضاعف بالضحية.

وعدا عن المظاهرات الاحتجاجية التي عمّت إسرائيل، فقد أشغلت هذه الحادثة قمة الهرم السياسي الإسرائيلي، وعلّق عليها مشاهير ووزراء وأعضاء في الكنيست. وقال رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، “هذا صادم، لا توجد كلمة أخرى”. وأضاف “إنها ليست مجرد جريمة ضد فتاة، إنها جريمة ضد الإنسانية نفسها، جريمة تستحق كل الإدانة، ويجب تقديم المسؤولين عنها إلى العدالة”.

أما رئيس الحكومة البديل بيني غانتس فقال، “من المهم بالنسبة لي أن أنقل رسالة إلى الأشخاص الذين شاركوا أو شهدوا على هذه الحالة: الشيء الوحيد الذي أثبتوه هو أدنى سفالة للعقل والأخلاق، التي يمكن الوصول إليها. قبل الحساب القضائي، هناك فحص أخلاقي يجب القيام به. وبالنسبة لمقدمة الشكوى، من المهم بالنسبة لي أن أقول، قلبي معك، أنت لست وحدك”.

ووجه الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين رسالة من صفحته في “فيسبوك” إلى الشباب الإسرائيلي، مؤكدا على أهمية وجود “حدود” حتى في العُطل وفي الأوقات التي يريدون التحرر بها من القيود. وأوضح ريفلين أن “الاعتداء الجنسي والاغتصاب، والاستغلال الجنسي والعنف الجنسي، هي بقع لا يمكن محوها. إنها حالات من فقدان الحدود بشكل لا يغتفر، وهي تدمرنا كمجتمع. تجعلنا بائسين”.

جريمة اغتصاب صادمة في إسرائيل

اظهر المزيد

بنوك

كاتب صحقى وباحث سياسى فى الشئون الاقتصادية والسياسية وقضايا التعليم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى