مقالات واراء حرة

كلمة لحزب الله : “ويلاتكم أولى بمحضاراتكم”

كلمة لحزب الله : “ويلاتكم أولى بمحضاراتكم”

اولا لم يتدخل المغرب يوما في اي قضية لبنانية امنية او سياسية داخلية تدخلا مثيرا للتساؤل او للشك او للأطماع والتاريخ يشهد بذلك !

ثانيا لم يقدم المغرب للبنان دولة وشعبا الا كل الحب والخير في شكل مساعدات إنسانية ومادية وطبية ودعم لوجستي ومنح لا مشروطة في اوقات الأزمات الوطنية والحروب على مدى عقود ! لذلك لا حق لأي حزب لبناني ان يحاضر على سياسة المغرب الداخلية والخارجية !

ثم أن لا حزب مغربي حاضر يوما في السياسة الداخلية اللبنانية او في علاقات الأحزاب اللبنانية بالقوى الإقليمية والدولية والتي وصلت لحد ولاء بعض الأحزاب اللبنانية ولاء اعمى حقير للخارج على حساب الولاء للدولة اللبنانية وعلى راسهم حزب الله !

لذلك لا يحق لأي حزب لبناني ان يحاضر على اي حزب مغربي بالمديح او الإنتقاد (يعني لن تفيدوهم ولن ت تضروهم يتظاهرون فقط خارج سياق المنطق الدبلوماسي ) !

ثم بغض النظر عن حجم الإنهيار الإقتصادي والأمني والسياسي والصحي والفساد الحاصل في لبنان والذي يعجز حزب_الله وحلفائه المسلمين والمسيحيين المسيطرين على المناصب والحكومة والتعيينات الرفيعة والمطار والمرفأ والخارجية منذ سنوات من إنقاذ لبنان ولو بالوعود ! بغض النظر عن كل ما هو اعلاه ؛

لا يحق لاي احد ان يحاضر على الاخر ما لم يكن الأخر قد قام بما يمسه او يطاله او يؤذيه او يفيده ! وحتى لو كانت معركة حزب الله مع الكيان الإسرائيلي هي معركة وجود كما يقول وهو بالتالي يعتبر كل دولة تعترف باسرائيل ككيان قائم وكأنها تحارب مشروع الحزب وقضيته فتحديدا مع المغرب

لا يحق لحزب الله الذي استفز الدولة المغربية قبل سنوات حين درب وجند بوقاحة مثبتة و بدعم ايراني ورضا جزائري افراد إرهابيي البوليساريو ضد المملكة المغربية ان يحاضر اليوم على المغرب في ما يجوز وما لا يجوز لأجل وحدة المملكة الترابية او علاقات المغرب الخارجية مع من يحمل جنسيته ودمه !

والاهم يا سادة ان حزب العدالة والتنمية ليس حزبا اسلاميا مفهوم المشارقة حيت اصلا المغرب كل الأحزاب إسلامية من حيث ديانة افرادها والمصوتين عليها ومن حيث ان كل المغاربة يعرفون دينهم و الحمدلله تحت حماية امارة المؤمنين ولا ننتظر حزبا ولا تيارا ولا حركة تأتي لتدرسهم الدين فيصوتوا عليهم على اساس من هو الاسلامي أكثر ومن الإسلامي أقل !

من يقول عن نفسه حزبا فهو يمثل صوت مواطني بلده وليس مواطني المغرب هذا إذا كان فعلا حزبا بقوة الأصوات و ليس بقوة السلاح الإيراني يعني بالمغربي عفاكم بلاش منها هديك الهضرة ديال حزب اسلامي حيت المغاربة اسلاميين اكثر من اي حزب في العالم والحمدلله !

اظهر المزيد

بنوك

كاتب صحقى وباحث سياسى فى الشئون الاقتصادية والسياسية وقضايا التعليم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى