أخبار عربية

جامعة الإمارات تنظم معرض التوظيف والتدريب الافتراضي2021

جامعة الإمارات تنظم معرض التوظيف والتدريب الافتراضي2021
كتبت – مرام محمد
تحت شعار “أنت المستقبل” يُنظّم مركز التوظيف وشؤون الخريجين معرض “جامعة الإمارات للتوظيف والتدريب” الافتراضي برعاية من مدير الجامعة بالإنابة الدكتور / غالب الحضرمي على مدى يومي 15-16 يونيو الجاري.
ويهدف المعرض إلى مساعدة طلبة وخريجي الجامعة للتعرّف على متطلبات سوق العمل والفرص الوظيفية والتدريبية بمشاركة مختلف القطاعات الخاصة والحكومية في الدولة والقطاعات العالمية، دعم وتعزيز جهود التوطين تماشياً مع الخطة الاستراتيجية لجامعة الامارات بالإضافة إلى استضافة مجموعة من الورش المهنية والجلسات الحوارية ومجموعات العصف الذهني خلال فترة انعقاد المعرض، وبمشاركة من مختلف الجهات الحكومية والخاصة بالدولة.
وقالت الدكتورة / عائشة الظاهري، النائب المشارك لشؤون الطلبة أن معرض جامعة الإمارات للتوظيف والتدريب يُشكّل ملتقى بين الطلبة الخريجين وأصحاب العمل، والذي يأتي في سياق رؤية جامعة الإمارات “جامعة المستقبل” في تعزيز فرص توظيف طلبتها، والإسهام في العمل على خدمة مجتمعهم.
وأكّدت د. الظاهري على دور جامعة الإمارات في دعم خريجيها وطلبتها، وامتلاكها لنخبة من أصحاب المهارات والأدوات الملائمين لمتطلبات سوق العمل. لافتة إلى أن الجامعة، وعلى مدى سنوات طويلة، قدّمت نماذج مُشرّفة من خريجيها وفق معايير ومتطلبات أرباب العمل، ووفق المتغيرات التي تطلبتها الوظائف المحلية والدولية، كونهم خلاصة برامج أكاديمية معتمدة، وأنشطة ومهارات لا صفّية متنوعة وفّرت بدورها الدعم اللازم لهم، كما قدّمت الأدوات التعليمية لاستمرارية تحصيلهم العملي وتعزيز مهاراتهم المهنية.
فيما أوضحت أمل المعمري، رئيس وحدة الإعداد المهني: “نتطلّع إلى أن يكون هذا المعرض نقطة ملتقى بين الخريجين والجهات التي تطرح فرص العمل والبرامج التدريبية والمنح الدراسية، وتعريف الطلبة بالمهارات والتخصصات التي تطلبها هذه المؤسسات، إلى جانب منح المؤسسات فرصة للتعرّف على الطلبة ونوعية المهارات والأدوات التي يملكونها، وإبراز المخرجات العالية لطلبة جامعة الإمارات. كما يُعدّ المعرض فرصة للطلبة المستجدين في الجامعة ليتعرفوا على متطلبات سوق العمل وبالتالي مساعدتهم على تحديد التخصصات التي سيلتحقون بها”.
ومن الجدير بالذكر أن المنصة المخصصة لمعرض جامعة الإمارات الافتراضي الأول للتوظيف والتدريب، تتكون من:
أولاً- منطقة الاستقبال: والتي توفر كذلك الدعم الفني لأي تحديات تقنية، ثانياً- منطقة التواصل والتي تستطيعون من خلالها التواصل مع الطلبة والخريجين
بالإضافة إلى توثيق الحضور للمعرض والمشاركة بلقطات شاشاتهم على منصات التواصل الاجتماعي، ثالثاً- المسرح الرئيسي حيث سيتمّ عقد محاضرات متنوعة، رابعاً- منطقة ورش العمل والتي ستضم 5 غرف متنوعة بمحتوى ورش عمل وجلسات حوارية وعصف ذهني، خامساً- منطقة العارضين حيث تستطيعون الالتقاء بممثلي جهات العمل وتقديم سيركم الذاتية في هذه المنطقة.
وأردفت المعمري: “تشكل هذه المنصة نقطة التقاء هامة وفعالة حيث تجمع الباحثين عن عمل من طلبة الجامعة وخريجيها، بالإضافة إلى أصحاب العمل من الجهات الحكومية، الجهات الشبه حكومية، الشركات الخاصة والشركات العالمية. من خلال المعرض يمكنكم التقديم على الشواغر الوظيفية والتدريبية والبرامج المختلفة التي يوفرها أصحاب العمل،
التواصل المباشر مع ممثلي الجهات المشاركة والتحاور معهم وبناء شبكة تواصل مهنية، حضور الجلسات التعريفية بالفرص المستقبلية سواءً كانت فرص تعليم عالي، أو تعليم مستمر، أو جلسات تعريفية ببرامج استثنائية! علاوة على ذلك يوفر لكم المعرض فرصة حضور مختلف ورش العمل ومجموعات العصف الذهني وغيرها”.
ويتوقع أن يزور المعرض ما بين 1500 الى 2000 من الباحثين عن فرص التوظيف والتدريب المهني في القطاعات الحكومية والخاصة، كما تشارك 50 جهة في هذا الحدث الأول، وسيقدم معرض التدريب والتوظيف خلال يومي انعقاده، مجموعة متعددة من ورش العمل في مجال كتابة السيرة الذاتية والمقابلة الوظيفية وغيرها من المهارات التي يتطلبها سوق العمل. إلى جانب المشورة الوظيفية، ومجموعة من الأنشطة التفاعلية، وندوات ومحاضرات تفاعلية.
اظهر المزيد

بنوك

كاتب صحقى وباحث سياسى فى الشئون الاقتصادية والسياسية وقضايا التعليم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى